يأتي هذا الإعلان التحسيسي كعنوان للحملة التي أطلقها المعهد الوطني لظروف الحياة المهنية بتعاون مع وزارة الشغل والإدماج المهني، لحث المقاولات على اتخاذ الإجراءات اللازمة للحد من خطر انتشار عدوى فيروس كورونا داخل أماكن العمل.